ترجمة حفصة جودة

يعتبر نظام الإثيريوم نجمًا صاعدًا في عالم العملات المشفرة، فهو يقترب من العملة الرقمية الأصلية "بيتكوين"، لقد استطاع بسرعة كبيرة أن يحتل المركز الثاني في أكثر العملات قيمة لأنظمة الدفع الجديدة، بعد انطلاقه عام 2015 ازدادت قيمة "إثير" (عملة نظام الإثيريوم) بنحو 2300% عن العام الماضي وتبلغ قيمة الإثير الواحد نحو 300 دولار الآن (230 إسترلينيًا).

ما نظام الإثيريوم؟

تعتبر إثير ثاني أكثر عملة رقمية لها قيمة بعد بيتكوين، وتعمل من خلال تكنولوجيا تُسمى إثيريوم والذي تحدث عنها لأول مرة عام 2013 فيتالك بوترين مبرمج عملة بيتكوين البالغ عمرها 19 عامًا.

يعتمد بيتكوين بشكل كبير على تجار التجزئة على الإنترنت وبعض المتاجر الحقيقية

تخيل بوترين أن إثيريوم سيكون تطويرًا لبيتكوين، ومثل بيتكوين فهو شبكة دفع لا مركزية له عملته المشفرة الخاصة، والتي تسمح بإرسال المدفوعات المجهولة عبر الإنترنت دون الحاجة للبنوك أو أي طرف ثالث، يتم تخزين تلك المعاملات في دفتر حسابات لا مركزي يُسمى "blockchain" ويستطيع أي شخص على الشبكة أن يراها.

كيف يختلف إثيريوم عن بيتكوين؟

كثاني أكبر عملة مشفرة بعد بيتكوين، سحب إثيريوم المقارنة لصالحه، وأدى صعوده السريع إلى اتهامه بالخداع والوهم، لكن المدافعين عنه يقولون إن إثيريوم له مميزات عديدة تجعله أكثر فائدة من بيتكوين.

شعار إثيريوم

أولها أن إثيريوم يسمح بالـ"blocks" وهي سجلات المعاملات الرقيمة التي يمكن إنشاؤها بسرعة أكبر من بيتكوين، وبينما يعتمد بيتكوين بشكل كبير على تجار التجزئة على الإنترنت وبعض المتاجر الحقيقية، فإن مشجعي إثيريوم يعتقدون أن كفاءته تجعله أفضل في المعاملات التجارية بدلاً من قيمة التخزين.

لكن الميزة الرئيسية لإثيريوم أن هذه التكنولوجيا تسمح لتطبيقات الحاسب وليس فقط الأموال بالعمل على الشبكة، تعتمد بيتكوين على الأموال التي لا يسيطر عليها أي طرف ولا تمر من خلال خادم مركزي، لكن إثيريوم يسمح ليس فقط بالنقود لكن بكل أنواع الأشياء الأخرى على الشبكة.

فمثلاً إذا خزنت ملفات على خدمة التخزين "دروبوكس" فأنت بذلك تثق في "دروبوكس" لتهتم بملفاتك، لكن في شبكة التخزين اللامركزية أنت تضع ثقتك في مستخدمي الشبكة الآخرين ممن لديهم مصلحة في الحفاظ عليها.

حصل إثيريوم على دعم كبير في الأشهر الأخيرة من منظمات كبيرة من ضمنها مايكروسوفت وجي بي مورغان وإنتل

تم بناء العديد من التطبيقات في نظام "إثيريوم" كما يستخدم الشبكة شركات ناشئة لجمع الأموال من خلال عروض العملة الأولية والتي تقوم بتغيير "إثير" أو أي عملات أخرى إلى رموز مميزة تسمح بالوصول إلى الخدمة.

ورغم أن مشجعيه يكافحون لشرح فوائده، فالمؤكد أن شعبية إثيريوم في صعود سريع ومستمر وكذلك سعره في الأشهر الأخيرة، تبلغ القيمة الإجمالية لعملات إثير المتداولة نحو 27.8 مليار دولار (21.4 مليار إسترليني) مقابل 55.7 مليار دولار (43 مليار إسترليني) لبيتكوين.

ما الذي يؤثر في سعرها؟

ارتفع سعر إثيريوم ببطء عن بيتكوين منذ انطلاقه وظل ثابتًا عند معدل 10 دولارات في أول 18 شهرًا، وفي مارس 2017 ارتفع سريعًا ليصل إلى 395 دولارًا في يونيو قبل أن ينخفض ثانية إلى 155 دولارًا بعدها بشهر، ثم بدأ في الارتفاع مجددًا.

لم يكن الارتفاع صغيرًا بفضل ارتفاع قيمة بتكوين والتي أثارت الاهتمام بعملات الإنترنت الأخرى، كما حصل إثيريوم على دعم كبير في الأشهر الأخيرة من منظمات كبيرة من ضمنها مايكروسوفت وجي بي مورغان وإنتل.

إثيريوم كغيره من العملات المشفرة معروف بأنه آمن ضد السرقة والاحتيال

كانت الانخفاضات الهائلة في الماضي متعلقة بالمخاوف الأمنية وتذبذبات السوق العامة ومن ضمنها قيام مستثمرين كبار بالبيع أو انتشار الأخبار الوهمية، في يوليو انخفض سعر إثيريوم لأكثر من 20% في يوم واحد بعد انخفاض الثقة نتيجة انتشار شائعات عن وفاة بوترين والتي ثبت كذبها بعد ذلك.

من صنع إثيريوم؟

تعد صناعة بيتكوين من أكبر الأسرار في عالم التكنولوجيا، فهناك من يقول بأن سانوشي ماكاموتو (اسم مستعار) صانع بيتكوين، لكن الخلاف ما زال مستمرًا في هذا الشأن، أما صانع إثيريوم وبخلاف بيتكوين كان معروفًا منذ البداية.

نشر بوترين - وهو مواطن كندي مولود في روسيا - فكرته عن العملة الرقمية عام 2013 عندما كان عمره 19 عامًا، وأعد لها على مدى العامين التاليين، كان بوترين من الموهوبين في الرياضيات في سن مبكرة وحصل على الميدالية البرونزية في الأولمبياد الدولي للمعلوماتية عام 2012.

فيتالك بوترين صانع العملة المشفرة إثيريوم

كتب بوترين إلى مواقع بيتكوين المتخصصة بعد أن سمع عن العملات المشفرة من والده وهو في عمر الـ17، ثم طرح فكرته عن إثيريوم عام 2013 كشبكة لا مركزية ومنصة لتطوير البرمجيات، وبعد حصوله على زمالة ثيل التي تبلغ قيمتها 100 ألف دولار عام 2014 ترك بوترين جامعة واترلو، ثم أسس مع الكندي المبدع جوزيف لوبين "Ethereum Switzerland GmbH" في نهاية ذلك العام.

كم عدد الأشخاص الذين يستخدمون إثيريوم؟

هناك ما يقرب من 5.3 مليون محفظة للعملة المشفرة إثير وفقًا للمسح الذي قام به إثيريوم، تعادل المحفظة حساب إثيريوم ويستطيع الفرد أن يمتلك أكثر من محفظة، ازداد عدد محفظات إثير بشكل كبير في الأشهر الأخيرة بعد أن كان ثابتًا عند 1.6 مليون محفظة في شهر مايو.

كيف أستطيع أن أنفقها؟

إثيريوم كغيرها من العملات المشفرة معروفة بأنها آمنة ضد السرقة والاحتيال، حيث تُسجل معاملاتها في دفتر الحسابات اللامركزية، يستطيع المستخدمون التعامل بمبالغ كبيرة دون الحاجة لدفع أي رسوم لعدم وجود وسيط مثل البنوك.

من الممكن إنفاق إثير في عدد قليل من المتاجر الإلكترونية باستخدام ماستر كارد أو فيزا (كريدت كارد) العملات المشفرة، من الممكن أيضًا تخزينها في محافظ على الإنترنت على أمل أن تزداد قيمة العملة ويتراكم استثمارها لمبالغ كبيرة.

هل ينبغي أن استثمر في إثيريوم؟

ارتفع سعر إثيريوم مؤخرًا بشكل كبير ومن الممكن أن يواصل ارتفاعه في الأشهر القادمة، لكن العملات المشفرة متقلبة بشكل ملحوظ ويحذر المستخدمون من أن الفقاعة النامية قد تنفجر في أي وقت، ومع ذلك أصبح العديد من الأشخاص من أصحاب الملايين بين عشية وضحاها بفضل إثيريوم.

المصدر: تلغراف