أُعلن اليوم في بيان صحفي صادر عن مؤسسة هافنغتون بوست، والإعلامي وضاح خنفر، المدير العام السابق لشبكة الجزيرة ومؤسس والمدير العام لشركة إنتجرال ميديا ستراتيجيس IMS عن شراكة بهدف إطلاق النسخة العربية من الموقع الشهير “هافنغتون بوست” Huffington Post. 

وأوردت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية أن إطلاق هافنغتون بوست عربي هو آخر الخطوات التي اتخذها الموقع الأمريكي في توسعه الدولي والذي شمل نسخا محلية في بريطانيا، كندا، ألمانيا، البرازيل وكوريا الجنوبية، كما أن هناك نسخة هندية كان يُتوقع أن يتم إطلاقها خلال مايو الماضي إلا أنه تم تأجيلها لوقت لاحق من العام الجاري.

وبينما تتخلص العديد من المؤسسات الإعلامية التقليدية من موظفيها، بدأت المواقع الإخبارية والمؤسسات الإعلامية غير التقليدية مثل  Vice Media, Buzzfeed و Quartz في زيادة أعداد موظفيهم وإنشاء مكاتب دولية لهم. 

وجاء قرار هافنغتون بوست بإنشاء نسختها العربية في بداية 2015 في وقت تُسلط فيه أعين العالم على المنطقة. فالمنطقة تعج بالفرص والأخبار، بداية بالربيع العربي ثم تداعياته، والقضية الفلسطينية والعنف الطائفي العراق وسوريا وغير ذلك.

وكما في كل المواقع من هذا النوع، فإن النسخة العربية من هافنغتون بوست ستكون نتاج شراكة بين النسخة الأم، هافنغتون بوست، والتي ستوفر المنصة المستخدمة على الشبكة والحائزة على العديد من الجوائز، فيما سينتج المحتوى مراسلون وصحفيون مدربون بواسطة شركة IMS لمديرها العام وضاح خنفر. 

وعلى العكس من المواقع الإخبارية المشابهة، والتي عادة ما تبث من الشرق الأوسط، فإن هافنغتون بوست العربية ستبث من لندن، لأن وجود الموقع بعيدا عن المنطقة سيمكنه من أن يكون “متوازنا وبعيدا عن التجاذبات السياسية والتحيزات الإيديولوجية” حسبما قال وضاح خنفر.

وصرح خنفر في بيان صحفي: "هافنغتون بوست عربي فرصة متميزة للجيل الشاب من الصحفيين في المنطقة، والعالم العربي من أكثر مناطق العالم أهمية في انتاج  الأخبار"، وأضاف: "سنتيح الفرصة للصحفيين الشباب على وجه الخصوص لتقديم محتوى تفاعلي ميداني أصيل، وسيكون مفيدا لهؤلاء الصحفيين أن يتواصلوا ويستفيدوا من تجربة هافنغتون بوست باللغات العالمية المختلفة، وكذلك سيكون أمام جمهور الانترنت فرصة المشاركة بالمقالات والتعليقات والمساهمات الميدانية المختلفة"  

وبحسب البيان الذي حصل نون بوست على نسخة منه، فإن “هافنغتون بوست عربي سيكون الموقع الثاني عشر ضمن العلامة التجارية التي تمثل نصف الناتج المحلي الإجمالي في العالم”

وفيما يلي نص البيان 

نيو يورك ولندن - ٦ أغسطس ٢٠١٤ 

مجموعة هافنغتون بوست الإعلامية ووضاح خنفر، رئيس مجلس إدارة Integral Media Strategies والمدير العام السابق لشبكة الجزيرة، يعلنون اليوم عن شراكة لإطلاق النسخة العربية من هافنغتون بوست، المصدر العالمي الرائد للأخبار العاجلة ومقالات الرأي، والترفيه وأخبار المجتمع والمعلومات الرقمية.
 
هافنغتون بوست عربي سيكون الوجهة الأولى من نوعها لأكثر من ٣٠٠ مليون شخص في العالم العربي، بتوفيره مجموعة من التقارير الصحفية التي سيقوم بإعدادها مجموعة من الصحفيين المستقلين، وتوفير منصة للتدوين تتيح للمستخدمين في المنطقة مشاركة أفكارهم وآرائهم. الفريق التحريري الجديد سيكون مستقراً في لندن.
 
الموقع الجديد سوف يبنى باستخدام أنظمة هافنغتون بوست الحائزة على جوائز عالمية لأنظمة الأخبار على الانترنت، بالإضافة إلى شبكة Integral Media Strategies من الصحفيين في مختلف ميادين العالم العربي والذين سيثرون محتوى الموقع التحريري.
 
جاء الإعلان عن الانطلاق بشكل مشترك بين آريانا هافنغتون رئيس ومدير تحرير مجموعة هافنغتون بوست الإعلامية، ووضاح خنفر رئيس مجلس إدارة Integral Media Strategies.

وفي تصريحات لأريانا هافنغتون: "كان هافنغتون بوست عربي حلماً يراودنا منذ بدأت النسخة العالمية قبل ثلاث سنوات"، وأضافت: "هناك حاجة ماسة - ليس فقط في المنطقة، بل في كل أنحاء العالم - لنقل المزيد من الأصوات العربية للنقاش وتقوية فهم العالم للحياة في العالم العربي، بدءاً من المشاكل ووصولاً إلى الانجازات والفرص الغير مستغلة. وضاح خنفر كان صديقاً وداعماً لـهافنغتون بوست لسنوات، ومساعداً لتوجيه تغطيتنا لمنطقة الشرق الأوسط، وأنا سعيدة للشراكة معه ومع Integral Media Strategies لإنشاء مصدر حقيقي مستقل للأخبار في هذا الوقت المهم من تاريخ المنطقة".

وصرح خنفر: "هافنغتون بوست عربي فرصة متميزة للجيل الشاب من الصحفيين في المنطقة، والعالم العربي من أكثر مناطق العالم أهمية في انتاج  الأخبار"، وأضاف: "سنتيح الفرصة للصحفيين الشباب على وجه الخصوص لتقديم محتوى تفاعلي ميداني أصيل، وسيكون مفيدا لهؤلاء الصحفيين أن يتواصلوا ويستفيدوا من تجربة هافنغتون بوست باللغات العالمية المختلفة، وكذلك سيكون أمام جمهور الانترنت فرصة المشاركة بالمقالات والتعليقات والمساهمات الميدانية المختلفة"  

وفي تصريح لـجيمي مايمان رئيس مجلس إدارة هافنغتون بوست ميديا قال: "كمنطقة تنمو وتتطور فيها الأحداث بسرعة، وعدد سكان يزيد عن 300 مليون، التواجد القوي لأي مؤسسة إعلامية عالمية مهم في العالم العربي"، وأضاف: "كل ما عليك فعله هو النظر ل ١٦٪ من نمو الانترنت السنوي، و٦٤٪ من نموالإعلانات الرقمية السنوي التي أنفقت في السنوات الخمس الماضية، لتسطيع فهم أهمية هذه الفرصة لنا".
 
النسخ العالمية من هافنغتون بوست يزورها شهرياً 97.5 مليون زائر. غرفة أخبار هافنغتون بوست العالمية لديها مئات المحريين في 11 دولة، يساهمون بإنشاء محتوى ب 8 لغات مستخدمين نظاماً نشر إلكتروني موحد، ويثري مئات الآلاف من المدونين الموقع بآرائهم.
 
حول هافنغتون بوست
هافنغون بوست حائزة على جائرة بوليتزر كمصدر للأخبار العاجلة والتقارير والترفيه، بالإضافة لوجود مجتمع وجمهور متفاعل بشكل كبير في الآراء والنقاشات. يزور مواقع هافنغتون بوست 97.5 مليون زائر شهريا من أنحاء العالم (كوم سكور - مايو ٢٠١٤)، ويدون في الموقع أكثر من 70000 مدون، يتوزعون بين سياسيين وطلاب ومشاهير وأكاديميين، بالإضافة إلى الآباء والخبراء السياسيين، ويساهمون بمواضيع حول الأوضاع الراهنة المختلفة، والتي يتخصصون فيها. هافنغتون بوست لديها نسخ في الولايات المتحدة، كندا، فرنسا، أسبانيا، إيطاليا، اليابان، المغرب، البرازيل، وجنوب كوريا. هافغتون بوست هو جزء من AOL.
 
حول وضاح خنفر
كمدير لشبكة الجزيرة الإعلامية، حوّل وضاح المؤسسة من قناة واحدة إلى شبكة إعلامية عالمية، وكانت تحت إدارته في الصفوف الأولى في تغطية أحداث المنطقة التاريخية، بالإضافة لحربي العراق وأفغانستان، وبلغت ذروتها في تغطية الربيع العربي. وضاح أحد أهم 100 مفكر عالمي حسب تصنيف مجلة فورين بوليسي، وأهم المبدعين في مجال الأعمال حسب مجلة Fast Company لعام ٢٠١١. يرأس وضاح حالياً مجلس إدارة Integral Media Strategies.
 
حول Integral Media Strategies
أسسها وضاح خنفر، حيث تعمل  Integral Media Strategies على بناء محتوى رقمي باللغة العربية، يركز على إنتاج وتوسيع نطاق المحتوى، وتعمل على تمكين إنتاج إخبار ذات جودة مستندة على الحقائق، وتغظي أحداث وقضايا العالم العربي. IMS تركز على الاستفادة من ديناميكية وإبداع  الجيل الرقمي الجديد في العالم العربي، لإيصال أصواتهم وأفكارهم لشبكة الانترنت التي تنمو وتتطور بسرعة في المنطقة.